زراعة الاسنان

زراعة الأسنان هي عبارة عن جذر اصطناعي يتم به تعويض الأسنان المفقودة ويكون مماثل لها في الشكل والأداء بنسبة كبيرة، وقد تكون زراعة الأسنان الخيار الأفضل للأشخاص الذين فقدوا سنًا أو أكثر بسبب أمراض اللثة أو الإصابة أو سبب آخر ولديهم تحفظ من ارتداء أطقم الأسنان غير الدائمة، كما تساعد في تحفيز عظام الفك والحفاظ عليه.

متى يتم اللجوء لإجراء عملية زراعة الأسنان ؟

  • تعتبر زراعة الأسنان هي إحدى أسهل الإجابات على فقدان سن أو أكثر، فهي الحل الأمثل في حالة حدوث ذلك، وتوفر التكنولوجيا والأبحاث الحديثة والمتطورة في مجال طب هذه الأيام، طرق مختلفة لتعويض الأسنان بنسبة نجاح عالية.

ما هو السن المناسب لإجراء عملية زراعة الأسنان ؟

اختلفت المصادر العلمية على تحديد عمر مناسب لزراعة الأسنان لكن الاتفاق بين جميع المصادر على أنه يفضل اجراء عملية زراعة الأسنان بعد عمر الـ 18 حيث تكون عظام الفك قد اكتملت لتكلل العملية بنجاح، ورغم ذلك قد تصل لعمر 18 ويري طبيب الأسنان أن الفك ما زال غير مكتمل البناء لذلك يتم الانتظار في هذه الحالة إلى اكتمال نمو الفك.

أنواع زراعة الأسنان

تختلف أنواع زراعات الأسنان بشكل أساسي على عظام الفك، حيث تكون هي بمثابة حجر الأساس الذي يبنى عليها الغرسة، وعلى هذا الأساس يتم تقسيم أنواع الغرسات كالتالي:

الغرسات الداخلية  (Endosteal)

هذا النوع هو الأكثر شيوعًا بين أنواع زراعة الأسنان، وهو عبارة عن مسامير أو أسطوانات أو شفرات يتم وضعها جراحيًا في عظم الفك، ويعتمد هذا النوع بشكل رئيسي على عظام الفك لتثبيت الأسنان المزروعة

الغرسات الفوقية (Subperiosteal)

في أغلب الأوقات يلجأ طبيب زراعة الأسنان لتطبيق هذا النوع من الغرسات في حالة عدم تواجد عظام في الفك كافية لتثبيت الأسنان بعد زراعتها، ففي هذا النوع يتم وضع الزرع أعلى الفك مع وجود دعائم تبرز من خلال اللثة لتثبيت الغرسة في مكانها.

تواصل معنا الان !

بعد أن تعرفنا علي أنواع الزراعة  والفرق بين كل نوع منهم ، يمكنك التواصل معنا للاستفسار عن كل ما يخص زراعة الأسنان  

إحجز معنا !

الغرسات الوجنية ( Zygomatic)

هي الغرسات الأقل شيوعاً واستخداماً، وتكون الخيار الأخير لدى طبيب زراعة الأسنان بسبب عدم تواجد عظام فك كافية لغرسة الأسنان الداخلية  أو الغرسة الفوقية، وفي هذا النوع من الغرسات يتم تثبيتها في الوجن (الخد)

التقنيات المستخدمة في زراعة الأسنان:

تنوعت التقنيات المستخدمة في زراعة الأسنان تبعاً لاختلاف كل مريض عن الآخر، فبسبب اعتماد زراعة الأسنان بشكل رئيسي كما أشرنا سابقاً على عظام الفك فقد تنجح تقنية مع مريض ولا تكون مناسبة مع مريض آخر، وقد يحتاج مريض دمج بين تقنيتين للوصول للهدف المطلوب من الزراعة.

تكبير العظام

يتن حقن عظام الفك بمادة تحتوي على الكولاجين والبروتينات لتشجيع نمو العظام وتقوية عظم الفك قبل وضع الغرسة لتكون صالحة ومناسبة لثبات الغرسة في الفك.


رفع الجيوب الانفية

يتم في هذه الحالة رفع الجيوب الأنفية إلى أعلى لتوفر مساحة كافية لوضع الغرسة في الفك وفي هذه الحالة أيضا يتم استخدام مادة تطعيم العظام لتقوية عظم الجيوب الأنفية قبل وضع الغرسة.

تعديل الحافة

تعمل هذه التقنية على معالجة القصور في عظم الفك العلوي والسفلي والتشوهات التي يمكن أن تؤثر بشكل سلبي بطريقة مباشرة أو غير مباشرة على الغرسة

All-on-4

تشتهر هذه التقنية باسمها الإنجليزي بدون ترجمة حرفية لكن المعنى التفسيري لهاهي استخدام 4 زرعات فقط بدلا من الفك الكامل

وتعتبر هذه التقنية من أحدث تقنيات زراعة الأسنان ولها فوائد عدة حيث أنها تعتبر الأسهل بين التقينات لعدم الحاجة إلى أي عمليات جراحية متقدمة، كما أن مدة الزراعة في هذه الحالة أسرع حيث يتم خلع الأسنان وزرعها في نفس اليوم.

خطوات زراعة الأسنان:

طرق وتقنيات زراعة الأسنان التي ذكرت سابقا تعتبر أدوات مساعدة أساسية لإنجاح عملية زراعة الأسنان وقد يستخدم طبيب زراعة الأسنان المختص طريقة وتقنية واحدة أو يجمع بين عدة طرق وتقنيات في مرة واحدة ولكن حتى الآن لم نتعرف على الطرق أو الجدول الزمني للزراعة وهذا ما سنوضحه كالتالي:

الفحص الأولي:

سيقوم أخصائي زراعة الأسنان أو جراح الفم بإجراء فحوصات وأشعة على حالة الفك والأسنان لتحديد حالة عظام الفك والاستقرار على أفضل تقنية أو طريقة لزراعة الأسنان، والقيام بالتحاليل اللازمة للتأكد من الحالة الصحية بشكل عام وعدم وجود مخاطر لتلك العملية، كما يتضمن أيضا ذلك الإجراءاختيار لون سنة بنفس درجة ألوان أسنان الأصلية،

خلع الأسنان:

في حالة لم يتم اقتلاع الأسنان بشكل كامل أو الأسنان في حالة كسر ولم تُخلع من قبل، يقوم الطبيب المختص أولاً بخلع الأسنان تماما قبل البدء في أي إجراء طبي، ومن الممكن تنفيذ ذلك الإجراء في نفس يوم تثبيت الغرسة، فمن المفترض ألا تستغرق إزالة السن وقتًا طويلاً، وعلى الأرجح سيستخدم طبيب الأسنان مخدرًا موضعيًا لن يشعرك بالألم تماماً.

تثبيت الغرسة وتطعيم عظام الفك:

كما أشرنا سابقا في المقال ففي هذه الخطوة سيسلك طبيب زراعة الأسنان الطريقة والتقنية الأنسب لك طبقاً لكثافة وقوة عظام الفك، وسيتم تثبيت الغرسة وتطعيم الفك بالشكل الأنسب للحالة، وترك عظام الفك بالنمو حول الغرس، حتى تكون الغرسة جزءًا من خط اللثة الطبيعي، وقد يستغرق هذا التكيف من 3 إلى 9 أشهر.

تثبيت الدعامة

الدعامة هي حلقة الوصل أو الرابط بين الغرسة والتاج الخاص بالسنة ويتم وضعها بعناية حتى لا تنفصل أثناء تناول الأكل، وتضاف الدعامة بعد التأكد من استقرار الغرسة، وفي بعض الأحيان يمكن وضع الدعامة في نفس وقت وضع الغرسة.

التاج

التاج هو المرحلة الأخيرة من عملية زراعة الأسنان حيث يقوم طبيب الأسنان بإضافة التاج المصنوع لك بنفس شكل ودرجة أسنانك، فوق الغرسة بعد ضمان استقرارها والتئام اللثة بشكل تام.

نصائح بعد زراعة الأسنان :

بعد أن انتهيت من تجربة زراعة الأسنان من الضروري معرفة عدة نصائح لعدم التعرض لأي مضاعات أو فشل في النتيجة

1- تجنب التدخين بأنواعه

2- الابتعاد عن المأكولات الصلبة وتناول المأكولات اللينة بدلاً منها بعد الجراحة

3- استخدام الثلج لعلاج أي تورم

4- المحافظة على نظافة أسنانك باستمرار عن طريق استخدام الخيط وفرشاة الأسنان

مزايا وعيوب زراعة الأسنان

الهدف الأساسي لأي تدخل طبي في جسم الإنسان هو علاج ضرر واقع على الجسد أو تجنب حدوث ضرر في المستقبل، لكن من المؤكد أن لكل تدخل طبي مزايا وعيوب، فلنتعرف على إيجابيات وسلبيات زراعة الأسنان

مزايا زراعة الأسنان:

1- إمكانية استمرار الأسنان المزروعة مدى الحياة في حالة العناية بها بالشكل السليم

2- تعتمد زراعة الأسنان على عظام الفك ولا تعتمد بشكل رئيسي على الأسنان المجاورة مما يحمي أسنانك المتبقية من التلف أو الإجهاد

3- سهولة تنظيف الأسنان بعد زرعها عن طريق الفرشاة والخيط المخصص للأسنان

4- تشبه بشكل كبير للأسنان الأصلية من حيث الأداء

عيوب زراعة الأسنان:

1- لا يمكن إنجاز مهمة زراعة الأسنان في

جلسة واحدة

2- من الممكن استغراق وقت طويل من أجل التأقلم بين الغرسة وعظام الفك

3- الاستعانة بإحدى تقنيات تطعيم عظام الفك بسبب عدم وجود عظام فك كافية

4- يمكن لعوامل خارجية مثل التدخين أو سوء النظافة في التاثير بشكل سلبي على نجاح العملية أو الإصابة بالعدى

هل يمكن لزراعة الأسنان ان تسقط ؟

الإجابة هي نعم لكن بنسبة ضئيلة جداً لا تتخطى 5% ولكن حتى مع ندرة حدوث ذلك إلا أنها قد تفشل الزراعة وتسقط، لذلك دعونا نستعرض الأسباب المؤدية للسقوط

1- استخدام مواد رديئة الصنع والجودة أثناء عملية زراعة الأسنان والتي عادة ترتبط بأسعار زهيدة مقارنة بالأسعار العالمية أو متوسط السعر المحلي  

2- إذا تم وضع الغرسة في مكان لا يوجد به عظام فك كافية لنجاح العملية

3- وجود عصب تالف بجوار الغرسة

4- لا يمكن لوم طبيب الأسنان في جميع الأحوال حيث ان دور المريض بعد العملية لا يقل أهمية أبداً عن دور الطبيب، فمن الضروري المحافظة على النظافة الشخصية للأسنان، فوجود بقايا طعام متراكمة حول الغرسة يؤدي إلى نمو البكتيريا مما يؤثر بالسلب على الزرعة

5- التدخين يؤثر بشكل كارثي على الغرسة في فترة الالتئام مع عظام الفك، فالنيكوتين يحد من تدفق الأكسجين والدم إلى أنسجة الفم، كما يمنع العظم من الاندماج مع الغرسة، ويقوم بإبطاء عملية الشفاء.

 

علامات سقوط زراعة الأسنان أو فشلها

بعد أن تعرفنا على أسباب سقوط الأسنان المزروعة أو فشل العملية من الضروري التعرف على العلامات التي تشير إلى الفشل حتى نتوجه في أقرب وقت لطبيب الأسنان عندما نشر بتلك العلامات

 

1- الشعور بعدم استقرار السن المزروع

2- استمرار الألم بعد شهور من العملية

 

3- نزيف أوالتهاب في أنسجة اللثة

 

4- صعوبة مبالغ فيها عند العض والمضغ

هل يمكن إعادة زراعة الأسنان بعد سقوطها ؟

نعم يمكن إعادة زراعة الأسنان مرة أخرى ولكن يفضل دائما السرعة في إعادة الزرع حتى تصل العملية لنسبة نجاح عالية

 

تكلفة زراعة الأسنان :

تعتمد زراعة الأسنان بشكل كامل على مواد خارجية تستخدم في العملية لذلك فإن اختلاف منشأ ونوع كل مادة يؤثر بالطبع على تفاوت الأسعار، ولا يمكن أن نغفل التجهيزات داخل المركز والدرجات العلمية للطبيب، فكل هذه الأمور تتحكم في قيمة السعر.